الأقلام ..مابين الحبر والرصاص

بقلم: عبدالعزيز عطيه العنزي

عجبا للأقلام الحبر بكافة أنواعها سواء ذات الأثمان الغالية أو  الرخيصة منها ، جميعها تكتب ولا نستطيع أن نمحو مانكتب. يبقي كما هو على الورق ، و إذا حاولنا الكتابة مرة أخرى إما أن نمزق الأوراق أو نعيدها من جديد أو نزيلها بالمزيل ورغم ذلك يبقى أثرها موجودا.
اما قلم الرصاص نكتب به مانريد. وإذا احتجنا أو أخطأنا نمسح ونعيد الصيغة من جديد.
يالها من هلوسة مابين أن يبقى الأثر ، وبين أن نمحو مانكتب ،
مثل البشر .. هناك من يبقى أثر الخطأ في صفحة حياته،  لا يستطيع أن يمحوه ،  يجعل من حياته تراكمات من الأخطاء.
وهناك من البشر من هم مثل قلم الرصاص يمحو الخطأ بكل سهولة ويعيد ترتيب أوضاعه،  حتي يصل إلى مايريد بلا تعب ولا جهد..

عن شعبان توكل

شاهد أيضاً

إخوان نوره

بقلم دانه معيض العمري يتردد كثيراً هذا الاسم…حتى غدا علامة مميزة يتصف بها حكام هذا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.